وكالة ، انباء ، ق ، اخبار ، تقارير ، مقالات ، صور ، مرئيات

فنّان لبناني ینظّم معرضاً قرآنیاً بمدينة لوبوك الأمریکية  المركز الوطني لعلوم القرآن يرسل أسماء المحكمين العراقيين إلى منظمة الأوقاف الايرانية  وفد قرآني سوري في ضيافة دار القرآن الكريم التابعة للعتبة الحسينية  دار القرآن الكريم في العتبة الحسينية تحتضن أكبر ملتقى قرآني في بابل  ناحية الزبيدية بواسط تنال شرف احتضان محفل سيد الشهداء القرآني السابع  تكريم حافظات وقارئات العتبة العلوية بعد فوزهن في مسابقة قرآنية لمديرية تربية النجف الأشرف  تخرج دفعة جديدة من طلبة معهد القرآن الكريم التابع للعتبة العباسية المقدسة  محفل قرآني في كلية التربية البدنية بجامعة واسط  العتبة الحسينية تواصل دوراتها القرآنية التخصصية للكوادر التعليمية من خارج العراق  دورة تطويرية للمعلمين والمعلمات القرآنييات في العاصمة الإندونيسية جاكرتا  تعزيز التعاون الثنائي بين اتحاد الروابط والتجمعات القرآنية مع المركز الوطني لعلوم القرآن  موجة من الغضب بسبب رسم كاريكاتيري في صحيفة سعودية يستهزئ بالقرآن الكريم  ممثلية شمال واسط القرآنية تقيم محفلاً قرآنياً في الصويرة  وفد قرآني نسوي من البحرين في رحاب العتبة العلوية المقدسة  تعرف على مضمون قرار العتبة الرضوية بخصوص المصاحف المنسوبة للأئمة الأطهار (ع) 

قصة ابني آدم في القرآن وحادثة بعث الغراب

حوزة الهدى للدراسات
التاریخ : 2016/10/31
قصة ابني آدم في القرآن وحادثة بعث الغراب
  • ٥٢٣٩
  • ٠

بسم الله الرحمن الرحيم

﴿وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ ابْنَيْ آدَمَ بِالْحَقِّ إِذْ قَرَّبَا قُرْبَانًا فَتُقُبِّلَ مِن أَحَدِهِمَا وَلَمْ يُتَقَبَّلْ مِنَ الآخَرِ قَالَ لا قتلنك قَالَ إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ * لَئِن بَسَطتَ إِلَيَّ يَدَكَ لِتَقْتُلَنِي مَا أَنَاْ بِبَاسِطٍ يَدِيَ إِلَيْكَ لَأَقْتُلَكَ إِنِّي أَخَافُ اللّهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ * إِنِّي أُرِيدُ أَن تَبُوأ بإثمي وَإِثْمِكَ فَتَكُونَ مِنْ أَصْحَابِ النَّارِ وَذَلِكَ جَزَاء الظَّالِمِينَ * فَطَوَّعَتْ لَهُ نَفْسُهُ قَتْلَ أَخِيهِ فَقَتَلَهُ فَأَصْبَحَ مِن الْخَاسِرِينَ* فَبَعَثَ اللّهُ غُرَابًا يَبْحَثُ فِي الأَرْضِ لِيُرِيَهُ كَيْفَ يُوَارِي سَوْءةَ أَخِيهِ قَالَ يَا وَيْلَتَى أَعَجَزْتُ أَنْ أَكُونَ مِثْلَ هَـذَا الْغُرَابِ فَأُوَارِيَ سَوْءةَ أَخِي فَأَصْبَحَ مِنَ النَّادِمِينَ﴾. المائدة 27- 31.

كل شيء هادئ .. منظر الشمس في الأصيل جميل . . الأفق الأزرق الصافي . . و خرير الجدول و هو يجري في الوادي الفسيح . . و الطيور البيضاء و هي تحلق في الفضاء الأزرق . . كل شيء جميل . . و محبوب . .

و هناك خلف التلال كان قابيل يسرع نحو أرضه . . كان عصبياً و زاد من عصبيته أنه كان جائعاً . . رأى من بعيد أرنباً فركض فطارده . . قذفه بحجر تعثر الأرنب انكسرت رجله . . لم يعد قادراً على الفرار و النجاة . . أمسك قابيل به . . قتله و أكله . . رمى بالباقي فوق الأرض . .

هبطت بعض النسور و راحت تتناول من الفريسة . . قابيل فكر في نفسه . . لو كان ضعيفاً . . لأكلته النسور . . لماذا لا تأكلني هذه الطيور المخيفة . . لأنني قوي . . القوّي هو الذي يستحق الحياة . . و على الضعفاء ان يموتوا . .

مرّة أخرى فكر قابيل بطريقة وحشية . . انه لا يعرف الحق و الباطل أن يكون الإنسان طيّباً أفضل من أن يكون شريرّاً . . مرّة أخرى شعر بالحقد و الحسد لأخيه . . ترك أرضه و حقوله و مضى نحو التلال . .

راح ينظر إلى أخيه هابيل في السفوح الخضراء . . و الماشية ترعى بسلام . .

كان هابيل مستلقياً فوق العشب الأخضر . . ربّما كان نائماً . . هكذا خطر في بال قابيل اشتعل الحقد في نفسه أكثر . . اشتعل الغدر في قلبه . . انحنى ليلتقط حجراً مسنّناً .

ربّما فكّر انها فرصة لقتل هابيل . . للتخلّص من أخيه إلى الأبد .

انحدر قابيل من التلّ . . اقترب من أخيه . . كان حذراً جداً مثل نمر شرس . . عيناه تبرقان بالجريمة و الغدر . .
كان هابيل غافياً . . شعر بالتعب من كثرة ما دار في المراعي . . لهذا وضع رأسه على صخرة ملساء و تمدّد فوق العشب و نام . . في وجهه ابتسامة و أمل . .
كان نومه هادئاً لأنه يعرف ان هذا الوادي لا ترتاده الذئاب و لا الخنازير لهذا ترك ماشيته ترعى بسلام .
لم يخطر في باله أن هناك مخلوقاً آخر أكثر فتكاً من الذئاب . .
قابيل شقيقه الوحيد في هذه الدنيا الواسعة !
أصبح قابيل قريباً منه . . وقع ظله على وجه أخيه النائم . . فتح هابيل عينيه ابتسم لأخيه . . و لكن قابيل كان قد تحوّل إلى وحش . . أصبح مثل الذئب ، بل أكثر قسوة .

انقض على أخيه بالحجر و ضرب جبهته . . سالت الدماء على عيني هابيل . . فقد وعيه . . و كان قابيل يواصل الضرب . . إلى أن سكنت حركة هابيل تماماً .
لم يعد هابيل يتحرك . . لم يعد يفتح عينيه الواسعتين . . لم يعد يتحدّث و لا يبتسم . . انه لا يستطيع العودة إلى كوخه . . بقيت ماشيته دون راع . . ستتيه في هذه التلال و الوديان . . ستفترسها الذئاب . .
كان قابيل ينظر إلى أخيه . . و كانت الدماء ما تزال تنزف من جبهته .
توقف نزف الدم . . ظهرت في السماء نسور راحت تحوم . .

حار قابيل ماذا يفعل ؟ . . حمل جسد أخيه وراح يمشي . . لا يدري أين يذهب به كيف يبعده عن هذا النسور الجائعة ؟ !
شعر بالتعب . . الشمس تجنح نحو الغروب . . وضع جسد أخيه فوق الأرض . . وجلس ليستريح . .

فجأة حطّ غراب بالقرب منه . . كان ينعب بشدّة يصيح : غاق . . غاق . . غاق . . ربما كان يقول له : ماذا فعلت باخيك يا قابيل ! ! لماذا قتلت أخاك يا قابيل ؟ !
راح قابيل يراقب حركات الغراب . . الغراب كان يبحث في الأرض . . ينبش التراب . . صنع فيها حفرة صغيرة . . التقط بمنقاره ثمرة من الثمار الجافّة و القاها في الحفرة . . راح يهيل عليها التراب . .
شعر قابيل بانه اكتشف شيئاً مهمّاً . . عرف كيف يواري أخاه . . يحفظه من النسور و الذئاب . . أمسك بعظم ربّما كان فك حمار ميت أو حصان أو حيوان آخر .
راح يحفر في الأرض . . كان يتصبب عرقاً صنع حفرة مناسبة . . لا يمكن للنسور ولا للحيوانات أن تنبشها حمل جسد أخيه و وضعه في الحفرة و راح يهيل عليه التراب . .
بكى قابيل كثيراً . . بكى لأنه قتل أخاه . . و بكى لأنه كان عاجزاً عن فعل شيء . .
الغراب هو الذي علّمه كيف يواري سوءة أخيه . . انه مخلوق جاهل لا يعرف شيئاً يتعلّم من الغراب . . نظر قابيل إلى كفيه نفض منهما التراب ماذا فعلت بنفسك يا قابيل ؟ !


كيف طوّعت لك نفسك قتل أخيك . . ماذا كسبت ؟ !
ماذا حصدت من عملك سوى الندم والألم . . غابت الشمس . . خيّم المساء . . و ملأ الظلام الوادي و عاد قابيل إلى كوخه . .
من بعيد و قبل أن يصل الكوخ رأى ناراً . . ناراً متأججة . . خاف قابيل . . اصبح يخشى النار .. النار التي اخذت قربان اخيه و رفضت قربانه . . اراد أن يفرّ . . و لكن إلى أين ؟
رأى أباه آدم ينتظر . . كان ينتظر عودة ابنيه . . عاد قابيل وحيداً . .
شعر آدم بالحزن و القلق . . سأل ابنه :
أين أخوك يا قابيل ؟
قال قابيل بعصبية :
و هل أرسلتني راعياً لابنك ؟
أدرك الأب أن شيئاً ما قد حصل .
قال لقابيل :
أين فقدته ؟
قال قابيل :
هناك في تلك التلال .
قال الأب :
خذني إلى ذلك المكان .
قابيل أشار إلى المكان . . و راح يمشي و أبوه يمشي وراءه . . سمعا من بعيد ثغاء الأغنام و الماعز و رأى آدم الماشية مبعثرة في الوادي . . صاح :

هابيل . . أين أنت يا هابيل . .
لكن أحداً لم يجب . . تحت ضوء القمر رأى آدم شيئاً يلمع فوق الصخور . . فوق الأرض . . شم رائحة غريبة . . أدرك آدم كل شيء . . عرف أن قابيل قد قتل أخاه ، هتف بغضب :
اللعنة عليك يا قابيل . . لماذا قتلت أخاك ؟ لم يخلقك الله لتفسد في الأرض و تسفك الدماء . . اللعنة عليك . .
فرّ قابيل . . تاه في الأرض . . راح يعدو مثل المجنون . . ينام في المغارات ، و يركع للنار . . يسجد لها اصبح يخاف منها . . اصبحت حياته عذاباً و ندماً .
و عاد آدم إلى الكوخ حزيناً يبكي من أجل ابنه هابيل . . هابيل الطيب التقيّ . . هابيل المظلوم . .
بكى آدم أربعين يوماً . . و بكت حوّاء من أجل ولديها . . و أوحى الله إلى آدم أنه سيرزقه ولداً آخر . . ولداً طيباً مثل هابيل . . و مضت تسعة اشهر . . و انجبت حوّاء ولداً جميلاً وجهه يضيء كالقمر....

ما هو الغراب؟

هو نوع من أنواع الطيور، ومنه حوالي 27 نوع تنتشر في معظم أنحاء العالم ما عدا القارة القطبية الجنوبية وأمريكا الجنوبية. الذكور عادة اكبر حجما من الإناث. معظم ريش الغربان يتميز باللون الأسود ذات اللمعان الواضح، أن هذا اللون الأسود للريش يجعل الغربان تتوارى في ظلمة الليل عن أعدائها من الجوارح كالبوم التي تنشط ليلا وتفترسها.

ما هو غذاء الغربان؟

تتغذى الغربان على المحاصيل الزراعية والفاكهة والديدان والحشرات والقواقع وبيض الطيور الأخرى والأسماك وأيضا الحيوانات الميتة والمقتولة فى الشوارع وتقوم بتخزين غذائها وتخفيه بأوراق الشجر والأكياس وغيرها بعيدا عن أعدائها من الطيور.
تكاثر الغراب:

لا يتزوج الذكر مطلقا بأنثى أخرى طيلة حياته والتي تصل في بعض الأنواع إلى 21 سنة. ولكن هناك حالتين لزواجه من أخرى وهى عندما ينتظر فقس البيض الذي وضعته الأنثى فإذا لم يفقس البيض فيترك كلا منهما الآخر ويبدأ في البحث عن وليف آخر. وقد يلجأ أيضا للزواج من أخرى عند موت وليفته.

ما هى مهام أفراد العش؟

الأنثى تكون مهمتها الأساسية هي حضانة البيض حتى الفقس وإطعام الصغار بعد الفقس أما الذكر فمهمته الأساسية حماية العش من الأعداء حيث يقف على حافته لمنع دخول أي ذكر غريب من مجثم آخر وإذا دخل عشه يقوم بقتله. وكلاهما أيضا يقوم بالبحث عن الغذاء وجلبه إلى العش. عند وجود أكثر من جيل من الأبناء داخل العش فتقوم الأبناء بمساعدة الآباء في جلب الغذاء وتنظيف العش وإطعام الصغار وحماية العش......

المصدر: موقع هدى القرآن الإلكتروني

ارسل تعلیقك

: : :

 

عدد التعلیقات: 0

جمیع التعلیقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن راي إدارة الموقع