وكالة ، انباء ، ق ، اخبار ، تقارير ، مقالات ، صور ، مرئيات

اختتام فعاليات الدورة الـ٢٣ من مسابقة دبي الدولية للقرآن الكريم  ميسان .. دورات قرآنية تعليمية بالتزامن مع شهر ربيع القرآن  تواصل الختمات القرآنية في عشرات المزارات الشيعية بشتى مناطق العراق  اختتام فعاليات المسابقة القرآنية الفرقية الخامسة في رحاب الصحن العباسي المطهر  محفل قرآني رمضاني بمدينة الحرية في بغداد  التجمع القرآني في ميسان يفتتح مؤسسة قرآنية جديدة في ناحية العدل  العتبة العلوية المقدسة تطلق المسابقة القرآنية الاولى عبر فضائيتها  إطلاق النسخة الثالثة من مسابقة القارئ الأفضل في كربلاء المقدسة  برنامج قرآني تدبري للفتيات في منطقة الجش بالقطيف  مشاركة فاعلة للعتبة الحسينية في معرض طهران الدولي للقرآن الكريم  إقامة مسابقة في التلاوة بالطريقة العراقية في القرنة  التجمع القرآني في ميسان يطلق أكثر من (25) ختمة مرتلة خلال شهر رمضان  لبنان .. أمسيات قرآنية متزامنة في مختلف المناطق خلال شهر رمضان المبارك  محافل قرآنية متعددة خلال شهر رمضان لمدرسة دينية في قضاء الحر  تكريم عدد من حفظة كامل القرآن الكريم في رحاب الصحن العلوي المطهر 

الأقربون أولى بالمعروف

مريم المدحوب
التاریخ : 2016/12/14
الأقربون أولى بالمعروف
  • ٢٢٦٩
  • ٠

بسم الله الرحمن الرحيم

كثير هي الأحاديث المروية عن الأئمة الهداة عليهم أفضل الصلاة والسلام التي تنص وتؤكد على أهمية الصداقة في الحياة الدنيا . وكثيرا هم الكتّاب الذين تناولوا موضوع الصداقة في كتبهم ومقالاتهم. إلا أننا لو بحثنا في هذه الكتب والمقالات لوجدنا أن الغالبية العظمى منها برمج مصطلح الصداقة على أساس أنها علاقة تنشئ مع أفراد من خارج المنزل ، فتبرمجت عقول الناس على ذلك فأصبح الأفراد يبحثون عن تكوين صداقاتهم وعلاقاتهم الاجتماعية بعيداً عن المنزل ... كأن يكون في المدرسة، الجامعة، العمل، النوادي، المراكز الثقافية.. الخ وللأسف الشديد نادراً ما تنجح هذه العلاقات والصداقات لتدوم طويلاً ، .. فالكثير منها قائم على دعائم المصالح والمآرب الشخصية.

فبات أمر اختيار صديق صالح أمر يؤرّق الكثيرين .. فنادراً ما نجد صديق صدوق حقاً .. يفّي لهذه الصداقة ويحترمها . فبعض الصداقات كالفجر تمرنا بنا عابرة .. وبعضها الآخر، نحسبه أشجار صنوبر تنمو وتكبر رغم الظروف القاسية التي تعانيها من صحراء الحياة ، إلا إنها وفي طرفة عين تتحول إلى أشجار موسمية عابرة ..

ولما كانت عملية انتقاء أشخاص صالحون، يرقون لمستوى الصداقة، عملية صعبة في هذا الزمن، فلما لا تبحثي أولاً في محيطك القريب جداً ؟؟ في المنزل ؟؟ العائلة ؟؟

فتكوني صديقة أختك .. أمك.. ابنة عمك .. ابنة خالتك .. عملاً بقوله سبحانه وتعالى (الأقربون أولى بالمعروف) .. والحديث الشريف ( القرابة أحوج إلى المودة، من المودة إلى القرابة) . فقد قال أحدهم لما قيل له: ( أيهما أحب إليك، أخوك أم صديقك؟ فقال : إنما أحبّ أخي إذا كان صديقاً لي فالقربى محتاجة إلى المودة، والمودة مستغنية عن القربى .) إذا القرابة لا تستغني عن المودة، فالمودةُ أوسع وأشمل من الأولى.. وعملية دمج صلة القرابة برابطة الصداقة تعمل على توطيد العلاقات الاجتماعية الأهلية ، ناهيك عن مساهمتها في إجهاض الكثير من المشاكل التي تعاني منها فتاة اليوم ، فالكثير من فتياتنا يعانون من انعدام التفاهم بينهن وبين أمهاتهن ، أو حتى أخواتهن اللاتي يكبرنهن سناً ، وبالصداقة يتحقق التفاهم والوئام ،وقد تتمكنين البوح بأسرارك وهمومك إلى أقرب الناس لك أهلك .. فأهلك لن يتخلون عنك في يوم ما مهما حدث من خلاف ..

آنستي.. اعلمي إننا عندما نقوم بدعوتك إلى توطيد علاقاتك الداخلية ، هذا لا يعني أن نطلب منكِ أن تكونين انطوائية منعزلة عن المجتمع الخارجي .. ولكننا نطلب منك أولاً توطيد علاقاتك النسبية بالصداقة .. ومن ثم البحث عن صداقات خارجية ..

الكاتب: مريم المدحوب

ارسل تعلیقك

: : :

 

عدد التعلیقات: 0

جمیع التعلیقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن راي إدارة الموقع